:: خدمات حصرية :: وصفات جمال الصقلي - jamal skali :: طلبات الوصفات و العلاجاتهذا المنتدى مُقفل. لا تستطيع المساهمة، الرد أو تعديل المواضيع فيه.   هذا الموضوع مغلق. لا تستطيع الرد أو تعديل الموضوع!

شوف شنو وقع للبوليس للي وقفوا الإرهابي التشادي مع نادل القهوة بالقرب من مكان الحادث (تفاصيل غير مسبوقة)

مُساهمةموضوع: شوف شنو وقع للبوليس للي وقفوا الإرهابي التشادي مع نادل القهوة بالقرب من مكان الحادث (تفاصيل غير مسبوقة)   

شوف شنو وقع للبوليس للي وقفوا الإرهابي التشادي مع نادل القهوة بالقرب من مكان الحادث (تفاصيل غير مسبوقة)

لم تمر العملية النوعية التي قام بها المكتب المركزي للأبحاث القضائية أمس الجمعة بطنجة، أثناء وضعه اليد على صيد "داعشي" ثمين ذو جنسية تشادية، دون أن تخلف وراءها تفاعلا إيجابيا للطنجاويين مع هذه العملية.
وحسب مصدر جد مطلع، لما انتهت عملية اعتقال هذا الداعشي الذي كان يسعى إلى قنبلة مواقع حساسة في المملكة، توجه عناصر من الفيلق الأمني الذي أحبط هذه المحاولة التخريبية إلى إحدى المقاهي المجاورة لـ"مسرح العملية"، وكانوا بزي مدني.. وتبعا للمصدر ذاته، طلبت هذه العناصر الأمنية من نادل المقهى وجبة فطور لكل واحد منهم، لكن سرعان ما تدخل النادل، ليقدم التهاني لرجال الأمن، قبل أن يكيل في حقهم المديح والإطراء، معتبرا أن المجهود الذي قاموا به رفقة زملائهم نابع من الوطنية الصادقة، والحس الأمني الرفيع، وهو ما جنب هذه المدينة التي أخذت تلعب دورا استراتيجيا في اقتصاد البلاد أعمالا إرهابية، كادت أن تنسف رصيدها التاريخي كمنصة للتعايش والتسامح وتلاقح الحضارات..
وقال المصدر، إنه فور انتهاء هاته العناصر الأمنية من وجبتهم، تقدموا إلى نادل المقهى بغرض تسديد ثمن الوجبات، وكانت محددة في 450 درهم، لكنه تدخل مرة أخرى، قائلا "والله متخلصوا، تستاهلو أكثر من هاذ الشي.. راه دارتو خير كبير فالمدينة"، وعلى الرغم من ذلك، أصرت العناصر الأمنية على تسديد الثمن، ليتدخل من جديد قائلا: " واصافي الصلاة عالنبي، هذا أقل ما يمكن أن يشكر بيه مواطن عادي البوليس للي حامين الأمن ديالو"، لكن كان إصرار رجال الأمن أقوى على أداء ثمن وجبات الفطور، حيث تدخل أحدهم، وشكر النادل بالنيابة عن زملائه على هذا التفاعل الجميل، قبل أن يمنح 450 درهم و"البورفوار" للنادل. وذلك في مشهد نادر ينم عن وطنية صادقة يتحلى به هؤلاء الأمنيين.
وأشار المصدر إلى أن هذا التفاعل البسيط للنادل مع العناصر الأمنية، يعكسه تفاعل إيجابي كبير للمواطنين، حظيت به النخبة الأمنية التي أحبطت المخطط الداعشي لزعزة استقرار البلاد، خاصة وأن عناصر هاته النخبة ظلت تتلقى التهاني والتصفيقات منذ بدأ العملية حتى بعد انتهائها.
صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المواضيع الأخيرة
تواصل معنا
خرائط