:: دروس الثانية بكالوريا :: الثانية بكالوريا مسلك الآداب و العلوم الإنسانية :: اللغة العربية :: النصوص :: الدورة الأولىهذا الموضوع مغلق. لا تستطيع الرد أو تعديل الموضوع!

طيف مصطفى المعداوي

مُساهمةموضوع: طيف مصطفى المعداوي   
عنوان الدرس : تكسير البنية :
طيف مصطفى المعداوي
المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .
الكفايات المستهدفة :
ـ تواصلية : القدرة على استخراج الأفكار والمعاني، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة .
ـ منهجية : توظيف القراءة المنهجية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.
ـ ثقافية : تعرف مسار تطور الشعر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس الشعرية .
خطوات الدرس :
التمهيد :تقييم لخصائص الشعر الحر وما يميزه عن الشعر التقليدي مضمونا وشكلا.
ملاحظة النص :
- دلالة كلمة" طيف " عنوان القصيدة
¬ العنوان "طيف " يمثل هنا خيال وأحلام الشاعر، متمنيات مكبوتة تبحث لها عن ميلاد في الوجود.
- ملاحظة المقطع الأول والمقطع الأخير:
¬ المقطع الأول : بداية أمل الشاعر للقاء الطيف كي يودعه الرسالة.
¬ المقطع الأخير: تلاشي أمل الشاعر مع مرور الطيف دون أن يستجيب لندائه .
ـ الأسلوب الذي افتتح به الشاعر قصيدته :
افتتح الشاعر القصيدة بأسلوب إنشائي وهو النداء الذي أصبحت له قوة مستلزمة تفيد الإلتماس.
فهم النص :
1- تحديد المرسل إليه في مطلع القصيدة ونوع الخطاب الموجه إليه .
← المرسل إليه هو الطيف يلتمس منه الشاعر الحضور إلى خاطره ليودعه قصيدة من وحي مشاعره .
2-الذكريات التي استحضرها الشاعر وهو ينادي الطيف :
← الشاعر يستحضر صورا جميلة من غابر الزمان كانت حبا وأحلاما سعيدة .
3- ألأوصاف التي خص بها الشاعر الطيف في المقطع الثالث:
← الشاعر وصف الطيف باللحن المغرد الطروب الذي ظل عالقا بذهنه رغم اختفائه .
4- موقف الطيف من نداء ومناجاة الشاعر :
← الطيف تجاوز الشاعر دون أن يعبأ لمناجاته.
5- أسباب تحول الطيف إلى صدى :
← الطيف بقي حبيس ذات الشاعر يخرج منها ليرتد إليها دون أن يجد سبيلا إلى واقع الشاعر.
تحليل النص:
1 ـ ألأسماء والصفات التي نادى بها الشاعر الطيف ودلالتها في سياق القصيدة:
←الطيف المرفرف ـ نسمة العطر المموج ـ طيف سعد غابر : وتمثل الأمل المنتظر والأحلام المأمولة .
←الطيف المموج ـ الطيف الملوح ـ بركة فضية الشطآن: وتمثل مظاهر التفاؤل والبشر المنتظر.
2 ـ دلالة ربط الشاعر بين الطيف والحمامة البيضاء .
← الحمامة والطيف يحملان معا معاني السلام الأبدي عبر التاريخ .
3 ـ دلالة تشبث الشاعر بالطيف :
← الطيف يمثل للشاعر الخلاص والأمل المنتظر الذي لا يجد عنه بديلا.
4ـ الألفاظ الدالة على الزمن وعلاقتها بما ينتظره الشاعر من الطيف :
← الزمن الغابر ـ ألف عام ـ الصباح : أزمنة تبين عمق الانتظار واليقين بتحقق الأمل المنشود في وقت ما.
5ـ الصورة الشعرية الموظفة في النص من خلال مكوناتها ودلالتها:
"الطيف المرفرف ـ الطيف الملوح كالشعاع ـ هلا مررت بخاطري ـ أرى الحياة على شفاهك تبتسم ".
¬ صور تجمع بين العاطفة والخيال في قالب لغوي متميز يعبر عن قوة الأمل والإيمان بتحقق الأحلام.
وتعتمد الصورة في مكونها الخارجي
على الاستعارة التي جسدت الطيف ككائن حي وعاقل، والتشبيه الذي قارب الطيف
بالشعاع لما يمثله من أمل مشرق.
6 ـ تحديد التكرار ووظيفته في القصيدة:
←التكرار اللفظي: ياـ هلا ـ ناظري: تكرار يفيد الالتماس والإلحاح ، مما يؤكد تعلق الشاعر بالأحلام المنتظرة .
←تكرار العبارات :
السطر3،4،5،6 مع السطر 43،44،45،46 ،وعبارة يا أيها الطيف،ويا أيها اللحن:
وهو تكرار تركيبي يؤكد تعلق الشاعر بأحلامه دون يأس أو كلل .
7ـ مظاهر التوازي في القصيدة :
¬ في السطر 37 و،38 نجد توازيا تركيبيا تاما ،إضافة إلى التوازي الدلالي الموجود لتعلقهما بنفس المخاطب.
¬ في السطر 41و42و43، نجد توازيا تركيبيا جزئيا ، وتوازيا دلاليا تشترك فيه الأسطر حول نواة مركزية.
التركيب :
¬ أكتب موضوعا تجمع فيه مظاهر التجديد عند الشاعر مضمونا وبناء وإيقاعا.
التقويم :
¬ بين كيف تمكن الشاعر أن يجمع بين طبيعة التجربة التي يعيشها وبين بنية القصيدة الحديثة.
إعداد قبلي : قراءة نص " الشعر الجديد" لـ علي أحمد سعيد (أدونيس) وإنجاز أنشطة الفهم والتحليل .


صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المواضيع الأخيرة
تواصل معنا
خرائط