:: دروس الثانية بكالوريا :: الثانية بكالوريا مسلك الآداب و العلوم الإنسانية :: اللغة العربية :: النصوص :: الدورة الأولىهذا الموضوع مغلق. لا تستطيع الرد أو تعديل الموضوع!

سفــر أحمد عبد المعطي حجازي

مُساهمةموضوع: سفــر أحمد عبد المعطي حجازي   
تجديد الرؤيا سفــر أحمد عبد المعطي حجازي المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .
الكفايات المستهدفة :
ـ تواصلية : القدرة على استخراج الأفكار والمعاني، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة .
ـ منهجية : توظيف القراءة المنهجية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.
ـ ثقافية: تعرف مسار تطور الشعر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس الشعرية .
خطوات الدرس :
التمهيد :تقييم لمظاهر تكسير البنية في الشعر العربي .
ملاحظة النص :
ـ علاقة العنوان "سفر" بالمقطع الثاني .
← المقطع يشير إلى الظروف والزمن المبهم للسفر أي أن السفر لم يكن سفرا عاديا عند الشاعر .
ـ افتراض المخاطب في الفقرة الأولى اعتمادا على عبارة "بيننا":
← المخاطب المفترض هو الوطن تحول بينه وبين الشاعر مسافات الاغتراب .
ـ دلالة الكلمات :القمر ـ السفر ـ النهر ـ الحجر،الواردة في مقاطع النص:
← القمر: الأمل المفتقد ، السفر : الاغتراب،النهر : الغرق والضياع ، الحجر: الحاجز الفاصل.
فهم النص :
1- الخبر الذي يخبر به الشاعر مخاطبه : .
← الشاعر يخبر مخاطبه باتساع الهوة الفاصلة بينهما إلى حد الإحباط و فقدان الأمل.
2- التساؤل الذي يتساءل عن الشاعر :
← الشاعر يتساءل عن زمن السفر الذي أصبح مجهولا لدى الشاعر .
3- الأوصاف التي أضفاها الشاعر على المدينة:
← الشاعر يصف المدن ب: مدن للعبور وأرصفة للصدى،مدن هامشية ،تتشابه مع القرى في المدائن .
4- أثر المدن الهامشية على نفسية الشاعر:
← المدن الهامشية توقظ في نفسية الشاعر ذكريات الماضي .
5- الشبه الذي شبه به الشاعر ما كان يفصل بينه وبين مخاطبه:
← الشاعر شبه الفاصل بينه وبين مخاطبه بالنافورة التي سكتت.
6 ـ التيمات التي تمثل مقاطع النص :
← المقطع الأول : بيننا .... .
← المقطع الثاني: زمن من ... .
← المقطع الثالث: مدن للعبور فحسب .
← المقطع الرابع:يا أيها الجمال.... .
تحليل النص:
1 ـالألفاظ والعبارات المرتبطة بالحقول الدلالية المهيمنة في النص:"السفر"،" الطبيعة"،"الأمكنة".
← حقل السفر: مسافات ، السفر،العبور،ومتسع لمرور الرياح،ينفذ الضوء.
← حقل الطبيعة: لون الشجر، بحر، خضرة السهل، ويتصل البحر، ينقص وجه القمر،مطر،رذاذ،العشب،الرياح ،ورق الشجرات،النهر، النهار.
← حقل الأمكنة: السهل ، البحر ،مدن،أرصفة، القرى،المدافن، المقابر.
2 ـ علاقة الحقول الدلالية بنفسية الشاعر:

السفر هو محور الأزمة النفسية التي يعيشها الشاعر لما يحمله من مظاهر
الاغتراب ،والطبيعة تمتل حنين الشاعر للحياة الريفية التي تغذي مخيلته
،والأمكنة تمثل عناصر الصراع التي تتجاذبه وتعمق أزمته .

3 ـ دلالة قول الشاعر"مدن للعبور فحسب / وأرصفة للصدى المعدني ".
← المدن في تصور الشاعر عقيمة لا تنتج ولا تصلح لشيء،فهي محطات يغيب فيها الحس الإنساني .
4ـ دلالة ربط القرى بالمدافن والمقابر :

القرى تحولت إلى أماكن مهجورة لا يعود إليها الإنسان إلا بعدما تستنزفه
المدينة فيعود إلى القرية مدفن الشيوخ والعجزة عبر الهجرة المضادة.

5 ـ تحليل الصورة الشعرية الواردة في السطر26و27 :
← تبدد الحواجز الفاصلة بين الشاعر والوطن بعد هدوء الفوران والغليان الذي كان حدا فاصلا بينهما.
6ـ دلالة رمز الجمال الواردة في آخر النص:
← الجمال قيمة خالدة تحتفظ بشابها وحيويتها الأبدية ويرمز بها الشاعر للوطن الذي يبقى الإنسان مفتونا به .




7 ـ دلالة التكرار في النص:
←التكرار
يفيد هنا هيمنة وحدة التجربة على امتداد النص وهو ما جعل الشاعر يكرر
التيمة الدالة عليها "الحاضر والماضي"و"المدن والقرى" وتشكل بؤرة الصراع
النفسي للشاعر.

8 ـ دلالة السفر والعبور في رؤيا الشاعر :
←السفر
تحول من متعة وفائدة إلى نفي واغتراب ،سفر أصبح حاجزا وحصارا يمنع الشاعر
من التواصل مع الوطن والحياة الحقيقية فربط العبور بالمدافن والمقابر التي
تنتظر العائد من السفر.

9 ـ مظاهر تكسير البنية في النص :

مظاهر تكسير البنية تتضح من خلال خرق نظام الأشطر واعتماد السطر الشعري
المتنوع في عدد تغعيلاته ،وإن احتفظ الشاعر بوحدة التفعيلة المرتبطة بوحدة
التجربة .

لتركيب :
صغ خلاصة ترصد فيها مظاهر التحول في النص وكيف انتقل الشاعر عبر تجربته من الرؤية إلى الرؤيا .
التقويم :
حدد الخصائص العامة التي تميز بها الشعر الجديد.
إعداد قبلي : قراءة نص "رياح الضفة الأخرى" لـ محمد الخمار الكنوني وإنجاز أنشطة الفهم والتحليل .
صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المواضيع الأخيرة
تواصل معنا
خرائط